الرئيسية » أخبار المركز » في الرياض، عرض دراسة استطلاعية ضمن كتاب” كيف يفكر السعوديون؟ ” للدكتور سامر أبو رمان

في الرياض، عرض دراسة استطلاعية ضمن كتاب” كيف يفكر السعوديون؟ ” للدكتور سامر أبو رمان

Save pagePDF pageEmail pagePrint page

ضمن نشاطات ديوانية إثراء الثقافية –أوقاف العرادي المتخصصة بعرض الكتب في الرياض، قدم مشرف عام المركز د. سامر أبو رمان، عرضا عن الدراسة الاستطلاعية التي نشرت في كتاب ” كيف يفكر السعوديون ؟” والتي كشفت عن آراء عينة من السعوديين في المجالات المعيشية والاجتماعية اليومية، وكيف يتعامل السعوديون مع اختياراتهم في الحياة و سبل عيشهم واهتماماتهم المتعلقة بقضايا مختلفة، وعن الأولويات والاهتمامات التي تشغل تفكير السعوديين، والقضايا المحلية التي يوليها السعوديون أهمية داخل مجتمعهم، كما استعرضت الدراسة كيف يقضي السعوديون أوقات فراغهم، ومجالات القراءة المفضلة لديهم، وكيف يتصرفون في الأموال الفائضة، وماذا يفضلون من مجالات استثمارية وقطاعات العمل.

وقد بين المحاضر أبو رمان أهمية استطلاعات الرأي لمعرفة رأي الشعوب و بعض الجوانب المنهجية و البيئة السعودية في مجال قياس الرأي العام وأهم الملامح والتحديات، وكما بين المحاضر أن هذه الدراسة نتيجة جهد جماعي من فريق مركز صناعة الفكر ومديره الاستاذ مصطفى الحباب والذي اضاف البعد المحلي لبعض الأفكار والخبرة والمقدمات وتفسير بعض النتائج ، اضافة لجهد المحلل الاحصائي الاستاذ أحمد عبد الجواد و كما كان دور د. سامر أبو رمان كتابة التصور العام والفكرة والاستمارة والتحكيم والاعتماد والإشراف على العينة وسحبها و جمع البيانات وكتابة النتائج .

وثم استعرض المحاضر خلفية عامة عن الدراسة و كيفية التعبير عن ماذا يفكر الناس من خلال التعابير: ( ماذا – كيف – توجهات- آراء – …الخ )، وكما ذكر المحاضر نماذج من استطلاعات رأي اشرف عليها في بعض الدول العربية.

 

وفيما يتعلق بنتائج الاستطلاع، فقد ذكر المحاضر الاجراءات المنهجية وأبرز خصائص عينة الدراسة و ثم أهم النتائج على النحو التالي:

  • تبيَّن لنا على مستوى أولويات السعوديين المعيشية، اتفاق الأغلبية الساحقة على مجموعة منها: توفير السكن والوظيفة لكل مواطن، وحفظ أمن البلد واستقراره، وزيادة المستوى المعيشي للمواطنين، والمحافظة على القيم والأخلاق الإسلامية، وزيادة الوعي الثقافي والتعليمي، وتنمية الخدمات الصحية.
  • وأوضحت النتائج أن السعوديين يهتمون كثيراً بالشأن العام على كل من المستويين العربي والإسلامي، والمستوى المحلي، فكان حال الأمة العربية والإسلامية على رأس أكثر الجوانب التي تشغل تفكير السعوديين (71.3%)، متبوعاً بالاستقرار الأسري (60.4%). وبينما كان حال الأمة العربية والإسلامية والوضع المحلي للبلد أكثر الجوانب التي تشغل الذكور وكبار السن في المجتمع السعودي، انصب اهتمام الإناث وصغار السن على الشأن الخاص؛ متمثلاً بشكل أساسي في الاستقرار الأسري.
  • وفيما يتعلق بالقضايا الاجتماعية الأكثر أهمية، التي يطلب السعوديون من السلطات التعامل معها، فقد جاءت مشكلات الحد من نسبة البطالة (56.5%) والفقر (27.7%)، وقضايا الشباب (25.2%)، والتعليم (25.2%)، والصحة (24.8%)، في المقدمة، ويرون أنها أكثر القضايا إلحاحاً، وأن على السلطات تركيز جهودها للتغلب عليها.
  • وقد تأثر تحديد أهم القضايا الاجتماعية من وجهة نظر السعوديين بالخصائص الديموغرافية من حيث اختلاف الاهتمام بالقضايا حسب التعليم والعمر، فعلى سبيل الإيضاح كلما زاد مستوى الفرد التعليمي ازدادت لديه أهمية القضايا الخاصة بكل من التعليم والصحة، في حين كان هناك علاقة عكسية بين زيادة العمر والاهتمام بقضايا المرأة.
  • وأظهرت نتائج الاستطلاع حول أهم الناس الذين يفضل السعوديون قضاء أوقاتهم معهم، أهمية الأسرة والعائلة في حياة السعوديين، حيث فضلت الأغلبية العظمى قضاء أكثر أوقاتهم بصحبة الأسرة (52%)، والعائلة بأكملها (31.1%)، وتبين أنه كلما زاد العمر زاد تفضيل الفرد لقضاء الوقت مع الأسرة والعائلة، وقل اهتمامه بقضاء الوقت مع الأطراف الأخرى متمثلة في الأصدقاء وزملاء العمل والدراسة.
  • وحول أولويات القراءة في أوقات الفراغ عند السعوديين، كانت المجالات الدينية (28.1%)، والثقافية (27.5%)، والاجتماعية (16.8%)، هي مجالات القراءة المفضلة لدى أكثر السعوديين، وتبين أن الذكور يفضلون القراءة أكثر في المجالات الرياضية، والسياسية، والتكنولوجية، والاقتصادية، أما النساء فيفضلن القراءة أكثر في المجالات الدينية، والاجتماعية، والترفيهية، وتقاربت نسبة القراءة بينهما في المجالات الدينية والثقافية، وأفاد صغار السن أنهم يفضلون القراءة في المجالات الترفيهية، في حين أفاد كبار السن أنهم يفضلون القراءة في المجالات الدينية والتربوية.
  • وعن الأماكن التي يفضل السعوديون قضاء عطلة نهاية الأسبوع بها، جاءت الزيارات العائلية (96.5%)، والسفر إلى خارج المدينة (88.2%)، على رأس القائمة.
  • أما بالنسبة إلى القطاع المفضل للعمل لدى السعوديين، فتبين أن الغالبية العظمى تفضل العمل في القطاع الحكومي (63.9%)، وما يقرب من ثلث السعوديين يفضلون العمل في القطاع الخاص، وأقلية بسيطة جداً ترغب في العمل في القطاع غير الربحي والخيري ومنظمات المجتمع المدني.
  • وفيما يتعلق بقطاع الاستثمار المفضل لدى السعوديين، جاءت التجارة (39.8%) ثم الخدمة العامة (14.4%) في أولى التفضيلات، وكانت النساء أكثر تفضيلاً للاستثمار في قطاعات التعليم، والصحة، والخدمة العامة، من الذكور، وأقل اهتماماً بالاستثمار في مجالات الإنشاءات والمقاولات، التي يفضلها الرجال بدرجة كبيرة جداً.
  • وحول أولويات السعوديين في إنفاق المال الفائض، كان التبرع للجهات الخيرية هو الخيار الأول (77.1%)، وكان إنشاء المشروعات الخاصة (52.4%)، والتوفير للمستقبل (34.6%)، وشراء المقتنيات الجديدة (24.6%)، من الخيارات المفضلة لدى السعوديين.

File 4-2-17, 11 54 31 AM File 4-2-17, 11 55 11 AM File 4-2-17, 11 56 11 AM صور السعوديون _ 4 صور محاضرة السعوديون _ 1 صور محاضرة السعوديون _ 2 صور محاضرة السعوديون_ 3

أخبار ذات علاقة

شاهد أيضاً

توقيع مذكرة التفاهم بين مركز الآراء الخليجية – الكويت ومركز بيت الخبرة للبحوث والدراسات الاجتماعية– السعودية

في سبيل تطوير بيئة الأعمال في مجال العمل البحثي واستطلاعات الرأي العام التقى المشرف العام …