الرئيسية » الآخبار » أخبار المركز » مشاركة د. سامر أبو رمان في لقاء قناة الجزيرة …. هل يستحق خطأ نتائج استطلاعات رأي الانتخابات الأمريكية ردة الفعل القاسية؟

مشاركة د. سامر أبو رمان في لقاء قناة الجزيرة …. هل يستحق خطأ نتائج استطلاعات رأي الانتخابات الأمريكية ردة الفعل القاسية؟

ضمن ردود الأفعال حول خطأ استطلاعات الرأي الأمريكية في التنبؤ بنتيجة الانتخابات الأمريكية، شارك د. سامر أبو رمان في مداخلة بقناة الجزيرة بين فيها أن استطلاعات الرأي في الانتخابات الأمريكية لها أرث طويل من الدقة والثقة ولم تفشل إلا نادراً و أنه كان متوقعاً حدوث انتكاسة أخرى في تاريخ صناعة استطلاعات الرأي، وهو ما حدث فعلاً بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، وبين د. أبو رمان بعض ملامح استطلاعات الرأي في الانتخابات وخصوصيتها في انتخابات الرئاسة الأمريكية ومسيرتها بالولايات المتحدة، و المعيطات التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار في فهم ما حدث من فشل معظم استطلاعات الرأي الأمريكية في التنبؤ بنتائج استطلاعات رأي الانتخابات الأمريكية 2016 ، و محاولة البحث عن مبررات وتفسيرات موضوعية وراء فشل استطلاعات رأي الانتخابات الأمريكية ، مثل كذب المستجيبين و لاسيما المؤيدون لترامب وتأثير نظرية دوامة الصمت أو عقدة برادلي حيث لم يفصح المستجيبون عن دعمهم لترامب، وكما ذكر بعض الاسباب المنهجية في التمثيل و نسبة الاستجابة وضرورة تبيان هامش الأخطاء غير خطأ المعاينة الاحصائي و الاحتمالات المتوقعة للتأثير على نتائج الاستطلاعات ومن ذلك إشكالية الفرق بين من قال أنه سيصوت ومن فعلا سيذهب لصناديق الاقتراع، وكم نسبتهم ؟ وايضا ضرورة تنبه مستطلعي الرأي لمدى احتمالية تأثير الثقة الزائدة بنجاح كلنتون في استطلاعات الرأي على تقاعس الناخبين المناصرين لها باعتبارها العربة الفائزة واعتبار دونالد ترامب الخاسر، وهنا تصبح استطلاعات الرأي التي أكدت فوز كلنتون أحد أسباب فشلها .

مشاهدة الفيديو عبر فيس بوك 

 

14992002_10157738511855440_6214712831785084999_n

 

شاهد أيضاً

مشرف عام المركز يقترح وضع مؤشر عالمي للحكم على قوة وفاعلية «بيئة قياس الرأي العام»

شاركت وحدة استطلاعات الرأي بمركز «مداد» في المؤتمر السنوي الواحد والسبعين لجمعية بحوث الرأي العام …